اسم العضو
كلمة المرور

العودة   الساحة اليمنية للمواهب الأدبية > الـسـاحـات السياحيه للصور والفيديو والمـوروثــات الشـعبـيه > سـاحة تـاريـخ القبائل والموروثــات الشعبية

الإهداءات
من الغربه : من المملكه العربيه السعوديه لكم تحياتي     من الساحة : حيا الله ابن الصلاحي وينك وفي اي مهجر     من المملكه : من ارض المهجر ابعث لكم اجول تحيه    

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
#1  
قديم 27-04-2008, 11:22 AM
الذوق الرفيع
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً
لوني المفضل #470604
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم : 476
بيانات اضافيه [ + ]
صنعاء القديمة.. اندماج العراقة بالحداثة



حبيت ان اجمع لكم ملفا خاصا عن مدينه صنعاء القديمة واسواقها واتمنى ان اوفق في جمع ما يكفي بالرغم انه لايكفي ولا يشبع العقول لسحر جمالها وسر عشقها المكنون

















يقول البعض: حضارة اليمن تنعكس في معمارها. وبصحة هذه المقولة فإن صنعاء تكون أروع دليل على عمارة المدن الإسلامية عامة؛ فقد تميزت منازلها بطابع معماري يرجع في أصوله إلى عصور ما قبل الإسلام، وبعد الإسلام اصطبغ بنمط العمارة العربية الإسلامية.


والحديث عن صنعاء قد يكون عن سور عظيم، أو بوابة عملاقة قديمة، أو بيوت بالغة القدم، ونقوش فريدة، وأسواق تثير لدى زائرها الدهشة، وزحام من اللوحات الفنية التي تحوي قصورا شامخة، تحفّها الشوارع والأسواق؛ لتمثل في مجملها أكبر متحف تاريخي طبيعي مفتوح في العالم، يضم المنازل بشبابيكها المميزة، والمساجد، والوكالات، والقمريات.

صنعاء حاضرة اليمن الخضراء وعاصمة البلاد السعيدة، كما أسماها مؤرخو اليونان، وعروس الجزيرة العربية.

صنعاء عبر الأزمنة


وقد عُرفت بأسماء عدة، أشهرها: "مدينة سام" نسبة إلى مؤسسها الأول سام ابن نبي الله نوح (عليه السلام)، والذي بناها بعد الطوفان، كما تعرف باسم "أزال" نسبة إلى "أزال بن يقطن" حفيد "سام بن نوح"، وما يزال اسم أزال معروفًا، وهذه التسمية وردت في التوراة.

وأكثر الأسماء شيوعًا "صنعاء"، ويعني المدينة الحصينة، ويقال: إنه يرجع لجودة الصناعة ذاتها التي اشتهرت بها أسواقها ومحلاتها، كقولهم "حسناء".

وقد ورد اسم صنعاء في عدد من النقوش اليمنية القديمة، وأقدم تلك النقوش يعود إلى القرن الأول الميلادي، كما ورد في النقوش أيضاً ذكر قصرها التاريخي المشهور "غمدان".

وكان "ذو نواس" آخر ملوك الدولة الحميرية قد اتخذها عاصمة لملكه في مطلع القرن السادس الميلادي، وكذلك جعلها الأحباش الذين غزوا اليمن وحكموها من 525م حتى 575م. وخلالها بنى أبرهة الحبشي بنايته المشهورة بـ "القُلّيس"، والتي ما زالت موجودة حتى الآن؛ لتحل محل الكعبة في مكة. وكان أبرهة قد توجه إلى مكة، كما هو معروف؛ لهدم الكعبة عبر الطريق الذي عرف بـ "درب أصحاب الفيل".

وبتعاقب العصور كانت صنعاء إما مدينة مهمة أو عاصمة، وكانت أحد أسواق العرب الموسمية قبل الإسلام، مثل: "سوق عكاظ"، و"دومة الجندل"، و"هجر"، و"عدن"، و"الجند". كما كانت محطة مهمة على طريق التجارة، عبر الهضبة اليمنية التي حلت محل طريق اللبّان القديم، وكانت تبدأ من عدن عبر صنعاء حتى مكة فيما عُرف بـ"درب أسعد".

وتقع صنعاء وسط الهضبة اليمنية بين جبلي "عيبان" و"نقم" على ارتفاع يبلغ نحو 2200 متر فوق سطح البحر، ومناخها معتدل صيفًا بارد شتاء.

صورة حية للمدينة

أهم المعالم السياحية والأثرية في صنعاء القديمة: "قصر غمدان"، و"الجامع الكبير"، وهو أقدم وأكبر مساجد المدينة القديمة، ويعود بناؤه إلى أيام الرسول (صلى الله عليه وسلم)، ويعتبر عمومًا من أقدم المساجد في الإسلام، ويمتاز بوجود عدد من الأعمدة والأحجار المنقوشة ورؤوس الأعمدة التي نُقلت إليه من قصر غمدان أو من أحد المعابد القديمة، كما يوجد في صنعاء القديمة حوالي 50 مسجدًا بمآذن.

والأسواق فيها عبارة عن حوانيت في الطابق الأرضي، مفتوحة على الشارع، تباع فيها المصنوعات الفضية والذهبية والحريرية والخشبية، إلى جانب المنتجات الزراعية، ولكل نوع من التجارة أو الصناعة سوق متخصصة.

وتستخدم الوكالات (السماسرة) المنتشرة حول الأسواق في تخزين التجارة وسكن أصحاب البضائع، وبعضها تم استخدامه كمصارف لتبادل العملات الفضية والذهبية.

ومنازل صنعاء تحتفظ إلى الآن بطابعها المعماري الأصيل بدرجة لا مثيل لها في أية مدينة عربية أو إسلامية.

ويوجد في صنعاء القديمة حوالي (14.000) أربعة عشر ألف منزل في مكان واحد، ويقدر عمر بعضها بأكثر من خمسمائة سنة. ويمكن لمن يتجول في شوارع صنعاء أن يسير من منتصف المدينة في "سوق البقر" مسافة كيلومتر في أي اتجاه دون أن يقع نظره على بناء حديث أو على الطراز الغربي.

وتمتاز منازل صنعاء القديمة بارتفاعها؛ حيث يصل ارتفاع معظمها إلى تسعة أو ثمانية أدوار، والمتوسط العام خمسة أدوار، ويستخدم الدور الأرضي عادة كمخازن، وقديما كان للماشية، والدور الأول فيه الديوان (غرفة أو صالة المناسبات).

أما الدور الثاني فخاص بالنساء والأطفال، والأدوار العليا ينفرد بها الرجال، ويقع المفرج (من الفرجة) في أعلى المنزل، وهو غرفة مستطيلة نوافذها واسعة تمكن الجالسين فيها من مشاهدة حقول صنعاء وبساتينها، ونوافذها عادة مصنوعة من الخشب تعلوها عقود من الجص (الجبس) المعشق بالزجاج الملون في أشكال ونقوش غاية في الجمال والإبداع.

العمارة والهوية

ومن مزايا المنازل الصنعانية تشابه تخطيطاتها إلى حد كبير من حيث التقسيمات الداخلية ومساحات الوحدات ومسمياتها ووظائفها، كما تتميز باستخدام مادة الحجر في بناء الأساسيات والطابقين الأرضي والأول؛ لتحمل الضغط الواقع عليهما من الطوابق العلوية، وكذلك لمقاومة السيول والرطوبة؛ نظرًا لكثرة أمطار اليمن، وتصميم واجهات الدور بما يناسب حركة الشمس.

وقسمت المدينة القديمة إلى حارات (أحياء) تضم كل واحدة مجموعة من المنازل، يتوسطها بستان كمتنفس للسكان ومصدر للخضراوات.

وكان لصنعاء سور منيع وأبراج محصنة، وما تزال بعض أجزائه قائمة، وكان به أربع بوابات رئيسية يتم غلقها كل ليلة بعد صلاة العشاء إلى الصباح، وما يزال باب اليمن في أحسن حالاته.

ولهذا أصبحت صنعاء القديمة ملكًا للإنسانية وتهتم لأمرها المنظمات الدولية المتخصصة؛ حيث أعلنتها اليونسكو محمية عالمية، وشكلت لجنة دولية للحفاظ عليها، ودعمت إقامة العديد من المشاريع والمدارس والمعاهد الفنية التي تهدف لتخريج فنيين متخصصين في الحفاظ على هوية المدينة ومعالمها الأصلية.

وقد تولت منظمة اليونسكو ترميم بعض البيوت التي تساقطت واجهاتها بفعل عوامل التعرية، وتمت تكسية الشوارع بالأحجار ضمن الحملة الدولية لحماية صنعاء القديمة.

ومن جانبها، أصدرت الحكومة اليمنية قانونًا يحرّم تشويه المدينة بالأبنية الخرسانية.

ولهذا لم يكن غريبًا أن يتم اختيار صنعاء القديمة ضمن أهم خمسة وعشرين معلمًا أثريًّا وسياحيًّا في العالم؛

يتبع



 توقيع : أبووجدان الشيبه



آخر تعديل أبووجدان الشيبه يوم 27-04-2008 في 11:39 AM.
رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 11:25 AM   #2
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية أبووجدان الشيبه
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم :  476
لوني المفضل : #470604


صنعاء القديمة.. اندماج العراقة بالحداثة





أسست صنعاء القديمة بتقاليدها في عهد سام بن نوح دله عليها طير ويعتبر باب اليمن مدخل هذه المدينة العتيقة .

بنيت منازلها من الطين المجفف بالشمس والقرميد بارتفاع ثلاثة طوابق أو أكثر البعض منها متوجة بطلاء من الجص والطبقة الخارجية من الطين ترقص الأفاريز على طول الحيطان والأقواس الأنيقة من الجبس الأبيض في الزوايا الحادة كانت تزين كل بيت تقريباً .

هناك تألق اليمنيون في الهندسة المعمارية وهذا المشهد يرى من خلال باب اليمن وهذا الأسلوب القديم منذ الآف السنين تندمج فيه المنازل الحديثة بالمنازل المقابلة لها القديمة مختلطة بالقداسة .

كانت الساعة الرابعة مساء عندما تنتفض مدينة صنعاء القديمة من كآبتها في وقت الظهيرة لتحيا أحياءها بصيحات الباعة والأصوات المرتفعة لأبواق السيارات .

من النادر أن تجد مصادر لحرية التعبير المطلقة في العالم العربي باستثناء اليمن ، في مدخل المدينة صاح بائع متجول بصوت رتيب ( ثلاث جوارب بمائة) من صنع الصين .

كانت في بغداد في القرون الوسطى بوابات باب ويلو تر ( شجرة الصفصاف ) باب القمر ، باب الظلام وكانت هناك (البوابة الرفيعة ) في أيام الإمبراطورية العثمانية فيه ، ومن الغريب أنه يقال لها ( البوابة العالية ) .

يقول صلاح هادي بنبرة فيها موسيقى عذبة ( ليس هناك منظراً أفضل ولا جو أكثر لطافة من هذا المكان ).


وفي حلول الساعة 4.30 مساءً كان السوق في أوج الازدحام امتلأ السوق من كلا الجانبين بالمارة والباعة المتجولين ومن الغريب أن في سوق باب اليمن تكثر أنواع التجارة وعندما يتجمع الناس يجلس الرجال على طول المدخلين ليبيعون أرطال من الحناء الأخضر التي تشبه الطحين قيمة الرطل مائتين ريال أي بدولار تقريباً وإلى جانبهم عربات مليئة بالقمصان الصينية الصنع وأحزمة مطرزة بالذهب لحمل الخنجر التقليدي الزي الضروري الذي يعرف بـ" الجنبية " وفي دكان هادي تنبعث الحان الموسيقى الشعبية بالتأثيرات الهندية تنافسها صيحات الباعة المتجولين .

وقبل حوالي (50) سنة كانت الجدران التي تلتقي عند باب اليمن تحيط بصنعاء كاملاً فالمدينة من قبل حوالي عشرة الآف سنة أو أكثر أما المدينة الحديثة فهي من القرون الوسطى .

اليوم بلغ عدد سكان هذه المدينة (2) مليون وامتداد صنعاء الكبير لما بعد الجدران المحيطة بالمدينة القديمة يصل إلى أميال في كل الاتجاهات.

نجح باب اليمن بالتحول بطريقة على خلاف بعض الأسواق العربية التي هي جامدة للسياحة فقط كما في أماكن الأسواق في القاهرة والقدس.

يحتفظ باب اليمن بتجسيد النمط الأصلي لأسواقه ، يجتمع السوق وساحة اللعب والقات في مكان واحد .

في حوالي الساعة 5.30مساءاً يجلس رجال القرفصاء في مجموعات صغيرة على رصيف مرفوع من الحجارة بجانب المدخل يشربون الشاي ويدخنون السجائر ويمضغون القات ورق النبات هذه التي انغمست في أوساط أغلبية واسعة من اليمنيين يمضغونها وقت العصر في مشهد نعسان يخضعون للثرثرة جزئياً لأن معظم الناس يبدون منتشين بسرور بينما تبدأ الشمس بالغروب يلتحق بهم فائز (20) سنة البائع المتجول للجوارب ليلتقط الأوراق الصغيرة الطرية وهو يجلس على ورق مقوى لبيع الصحف بجانب الجدران



يقول أحمد الحرازي ( أي شخص يدخل باب اليمن يجب أن يبقى فترة قليلة ليشاهد الهندسة المعمارية لهذه المدينة التي تغيرت حول باب اليمن من(1000) عام .

لكن التيارات في بقية دول العالم تدفق من خلال ممراتها ترى الصحون الهوائية في أعلى البيوت المبنية من الطين تعكس لمعان الشمس ويوجد على حيطان بيت مخزن الحرازي صور للشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة الإسلامية الأصولية حماس والذي اغتيل في الأراضي الفلسطينية وخلفية الصورة هي قبة الصخرة المكان الثالث من بين المقدسات الإسلامية وبجانب صورة أحمد ياسين هناك صورة لصدام حسين الرئيس العراقي السابق الذي أعدم في ديسمبر/ كانون الأول هناك صور أخرى معلقة على الحيطان الكثير منها صور حسن نصر الله زعيم حزب الله الشيعي الذي حارب القوات الإسرائيلية الصيف الماضي وهناك مقهى على طول الممرات في باب اليمن وعندما كانت الساعة السادسة مساءً ملأ الزبائن مقاعد هذا المقهى المترنحة.

يقول صادق أحمد صائغ فضة وهو يتمايل على ظهر كرسيه ( وأنت تنظر في الشوارع و في الأسواق سترى صورته على المنازل وفي كل مكان إنه أول عربي يهزم إسرائيل ).

بينما تضع الشمس أشعتها وهي تهم بالغروب يجتمع مجموعة قليلة من الناس حول البائع أحمد زيد وهو يقدم لهم طاسات صغيرة من شوربة العدس بنكهة الكمون والفلفل والزعتر .

يقول أحمد في ابتسامه الحمد لله من الأفضل أن يأت الناس إلي من أن أذهب أنا إليهم )


بعد أن تضاء مصابيح الشارع بخمس دقائق يؤذن المؤذن لدخول وقت الصلاة يبدأ الرجال يشقون طريقهم إلى مسجد الرضوان القريب .

محمد علي مقيم في باب اليمن منذ (17) سنة يحجز مقعده على الرصيف الحجري تبدأ المحادثة عن القات وكراهيته له يقول ( عندما تمضغه تذهب بتفكيرك بعيداً عن المدينة فتعتقد أنها دبي فأنا الآن أفضل أن أضع ريالاً في فمي وأمضغه بدلاً من ذلك ).

وبحلول الساعة 6.55مساءاً يتفرغ المسجد تقريباً هناك رجال ببدلات برتقالية تكنس الشوارع المرصوفة بالحجارة السوداء بالقرب من مخزن علي ، تكدس أكواماً من أعقاب السجائر ونفايات الصحف وحقائب وأكواب الشاي البلاستيكية .

في الظلام يتألق الضوء الخارج من خلال النوافذ الزجاجية الملونة بالمرمر

براويز الرفرفة الملونة تحتها نصف الهلال ( القمرية ) في باب اليمن.
إنها مدينة ساحرة فعلاً بكل ما الكلمة من معنى.

يتبع


 
 توقيع : أبووجدان الشيبه



رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 11:27 AM   #3
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية أبووجدان الشيبه
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم :  476
لوني المفضل : #470604


أسواق صنعاء القديمة تحكي حكايات ألف ليلة وليلة

تبهر الغربيين بسحر الشرق القديم
تعتبر اسواق صنعاء القديمة اهم المقاصد السياحية التي يحرص القادمون الى اليمن على زيارته لما يوفره من فرصة للزائر للرجوع بالذاكرة الى التاريخ لاسترجاع احلى حكايات الف ليلة وليلة والكتب العربية الاخرى بكل ما فيها من اجواء تاريخية واسطورية مفعمة بالمعاني والدلالات التي تحمل ملامح الحياة العربية الاصيلة.
لا يشك الزائر لأسواق صنعاء القديمة مطلقا في انه على موعد مع احد ابطال مقامات الحريري أو الهمذاني وحين يتفرس في وجوه وسحنات مرتادي هذه الاسواق والذين هم جزء من نسيج المكان بكل عبقه القديم يقف امام صورة نابضة بشكل من اشكال التماهى بين الانسان والمكان وربما الزمان ايضا، فالمتسوقون يجانسون بعفوية بين حركتهم وتزاحمهم وبين ايقاعات هذه الاسواق التي تختلط فيها روائح البخور والعطور والبهارات ونكهة البن اليمني ذائع الصيت مع طرقات اصحاب الحرف اليدوية التقليدية من صانعي الخناجر والسيوف والحلي الشعبية والادوات النحاسية والمشغولات الفضية والجلدية، انه مزيج فريد من الاصوات والروائح والالوان ومشاهد تعيد صياغة الماضي بروح متجددة الابعاد ومتعددة المذاقات.

الاسواق التقليدية في صنعاء القديمة قديمة قدم المدينة نفسها والتي تجمع المصادر التاريخية على انها واحدة من اقدم المدن العربية ويقدر عمرها بأكثر من ألفي عام وتعد اسواقها الشعبية ابرز ملامحها التقليدية والشواهد على ذلك كثيرة ومتعددة حيث ورد ذكر اسواق صنعاء في كتابات الرحالة الاوروبيين الاوائل من امثال جون جوردين وكارستن نيبور والذي وصفها خلال زيارته لها في القرن الثأمن عشر بأنها اسواق متميزة ومتعددة الاغراض ارتبط ازدهارها بازدهار الحرف التقليدية وعددها 49 سوقا متخصصة و29 سمسرة تستغل كمخازن للبضائع ومصارف للتبادل بالنقود فضلا عن كونها اي سوق السمسرة نزلا تقدم خدماتها للمسافرين ودوابهم وبها اماكن لحفظ امتعتهم ومقتنياتهم.

وما زالت اسواق صنعاء الشعبية تزاوج بإيقاع متوازن ومريح بين طابعها المعماري القديم وبين الانماط العمرانية الجديدة وحتى تسلل المحلات التجارية ذات الواجهات الزجاجية الى هذه الاسواق لم ينل من أصالتها وجمالها العتيق فهي تاريخ وتراث متصل ومتواصل يرتبط فيه الحاضر بالماضي على نحو عضوي ووثيق يمنح الزائر فرصة لمعاينة وثيقة حية وهي شاهد تاريخي متجدد لنمط الحياة العربية القديمة ويعيد كمتحف حي توثيق الكثير من التقاليد والممارسات الشعبية التي اندثر الكثير منها في البلاد العربية الاخرى.

سوق الملح: يعد سوق الملح اشهر اسواق صنعاء القديمة واقدمها على الاطلاق ورغم عدم الاتفاق على سبب تسمية السوق بسوق الملح الا ان الشائع انها عرفت بهذا الاسم لاشتهارها كونها السوق الرئيسية للتوابل والبهارات، غير ان المؤرخ محمد ابو الحسن الهمداني اورد في كتابه «الإكليل» سببا آخر للتسمية فهو في الاصل سوق الملح (بضم الميم وفتح اللام) اي انه سوق كل ما هو جميل ومليح وحصفت التسمية لاحقا وصارت سوق الملح (بكسر الميم واللام).

وبالرغم من انتشار المحلات والمجمعات التجارية والاسواق الجديدة التي تروج لها القنوات التلفزيونية والمجلات والصحف الملونة الا ان لاسواق صنعاء زبائنها الدائمين والذين يربطهم بها ما هو اكثر واكبر من التسوق وقضاء الاحتياجات، إنها علاقة حميمة ونوع من الوفاء لمكان هو جزء حي من ذاكرة حية. تنقسم اسواق صنعاء الشعبية بدورها الى مجموعة من الاسواق المتخصصة كسوق البز (القماش) وسوق البخور والعطور وسوق الزبيب وسوق البن وسوق الذهب والفضة وسوق النحاس وسوق الحرف اليدوية من حدادين ونجارين وبنائين وسوق القات وسوق الجلود وسوق الحبوب وسوق الحلي الشعبية المصنعة من العقيق والفضة وسوق المنسوجات وسوق الجنابي (الخناجر) والسيوف وغير ذلك من الاسواق المتخصصة الى جانب عدد من الاسواق الحديثة نسبيا والخاصة ببيع الملابس الجاهزة والعطور المستوردة والاجهزة الكهربائية والسلع الاستهلاكية الاخرى وكما هو الحال في الماضي فإن لكل سوق من اسواق صنعاء الشعبية والى اليوم قوانينه وضوابطه وقيمه المتوارثة التي تحكم نسق وطبيعة المعاملات فيه وهي ذات الاحكام والضوابط الخاصة بالاسواق الوارد ذكرها في كتاب وصف صنعاء للرازي.

ومن التقاليد المتوارثة والمعروفة الى اليوم شراء جهاز العروس من ملابس ومصوغات وحلي وعطور من اسواق صنعاء القديمة ولا تزال الاسواق الجديدة بكل ابهارها غير قادرة على كسر هذا التقليد الا في مستويات محدودة فالناس يأتون الى هذه الاسواق من مختلف ارياف اليمن يتجولون فيها بـأريحية واسترخاء ويطوفون بأزقتها الضيقة وعيونهم مشدودة الى حوانيتها الصغيرة المتراصة بألفة وحميمية، تبدأ الحياة دبيبها في هذه الاسواق مع بزوغ خيوط الشمس الاولى وتستمر الى ساعة متأخرة من الليل، باعة متجولون يفترشون الارصفة الحجرية العتيقة سياح اجانب، يلتقطون صورا لهم وقد علت الدهشة والابتسامة وجوههم، متسولون يستخدمون مكبرات الصوت، نساء واطفال، أناس بمختلف الهيئات والاعمار والسحن والمطالع لما اورده جمال الدين الشهاري المتوفي سنة 1176 للهجرة عن اسواق صنعاء في كتابة المنشورات الجلية يدرك حقيقة وفاء هذه الاسواق لماضيها ومدى ارتباطها بجذورها يقول الشهاري، تضم صنعاء 76 سوقا بها جملة دكاكين مخصصة عليها الابواب الخشبية المنفتحة المعلقة على خطاطيف تنكسر على انصافها بمساحب حديدية عليها المغالق والاقفال وهي متقاربة لضيق مساحتها التي لا تزيد على ذراعين في العرض واربعة في الطول. كما اشتهرت اسواق صنعاء وما زالت بجميع انواع المشروبات والحلويات العربية والقديمة كالفالوذج واللوزنج والبالوصة والقديد وغيرها من الحلويات التي تقدم مع القهوة وما زالت صناعة هذه الحلويات تحافظ على طابعها القديم بالرغم مما ادخل عليها من مواد جديدة تشمل الالوان والاصباغ والروائح والنكهات المصنعة، بالاضافة الى ذلك تشتهر اسواق صنعاء بتجارة الاعشاب والعقاقير الطبية التقليدية من مربات ومستقطرات ما زالت مستخدمة على نطاق واسع. لذا لم يكن مستغربا ان تكون اسواق صنعاء الشعبية قبلة السائح العربي والغربي على حد سواء ومقصدا لا غنى عن زيارته خاصة بالنسبة لأولئك السياح الباحثين عن روائح التاريخ وعن سحر ليالي الشرق القديم، هذا الاهتمام من قبل السياح حدا ببعض الاهالي الى تحويل منازلهم القديمة الى فنادق تنافس فنادق الخمسة النجوم وتحظى بإقبال كبير وتقدم فيها الوجبات اليمنية التقليدية وتعقد فيها جلسات شرب القهوة والاستماع الى الموسيقى والغناء «الصنعانى» القديم كما تنظم للافواج السياحية زيارات الى منازل الاسر الصنعانية للمشاركة في جلسات تعاطي القات ومعايشة الحياة التقليدية لسكان صنعاء القديمة.

وتعمل الهيئة العامة للتنمية السياحية على الترويج لاسواق صنعاء القديمة كجزء من المنتج السياحي الذي يستهدف قطاعا عريضا من السياح الاجانب كما يوضح وكيل وزارة الثقافة والسياحة محمد محمد مطهر مشيرا الى ان الترويج لاسواق صنعاء هو جزء من خطة تستهدف تنويع المنتج السياحي ليلبي رغبات اكبر عدد من السياح في الاسواق المصدرة لاوروبا وغيرها. واضاف ان صنعاء القديمة مدرجة من قبل منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي الذي يخص البشرية جمعاء وذلك منذ عام 1986 ومنذ ذلك الحين والجهود متواصلة للحفاظ على هذه المدينة بطابعها المعماري واسواقها التقليدية ومظاهر الحياة الاخرى. ووفقا لمسح ميداني أجري حديثا وشمل عينات منظمي الرحلات السياحية الى اليمن في مختلف بلدان اوروبا فإن اليمن يعتبر مقصدا سياحيا يزخر بامكانات هائلة لجذب السياح وبينت نتائج المسح ان 70 بالمائة منظمي الرحلات يعتبرون اليمن مقصدا سياحيا نظرا لتفرد تراثه المعماري و65 بالمائة يرون ان الاقبال عليه يرجع لتاريخه العريق و56 بالمائة يعزون الاقبال الى كونه بلدا بكرا وغير مكتشف ومحافظ على طابعه الاصيل في حين قال 16 بالمائة من هؤلاء إن اليمن عرض مناسب لهواة المغامرة.

ولعل الاسباب التي اشارت اليها نتائج المسح تتوافر في صنعاء القديمة واسواقها التقليدية على نحو خاص لذا نجدها مكتظة دوما بالسياح فهي بهية في عيونهم وفي عدسات كاميراتهم ومدهشة بمصنوعاتها اليدوية والاهم من ذلك كله انها توفر فرصة سانحة لمعاينة انماط حياتية وممارسات بشرية اندثر الكثير منها من على وجه المعمورة


 
 توقيع : أبووجدان الشيبه



رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 11:29 AM   #4
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية أبووجدان الشيبه
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم :  476
لوني المفضل : #470604


صنعاء القديمة


نظم الشعراء فيها القصائد وتغنى بها المطربون, رسمها الفنانون بعد أن أتقن بناتها صنعتها فأسميت "صنعاء" إنها حاضرة اليمن الأولى منذ أكثر من 2000 سنة وعرفت قبلاً بآزال, ومدينة سام نسبة إلى مؤسسها الأول سام ابن نوح عليهما السلام. عبق التاريخ وعراقة المكان وأصالة الإنسان تجمعت هنا لتجعل التاريخ حاضراً في أحياء المدينة وفي أسواقها وأزقتها, حياً تسايره في كل زاوية تحاوره وتسمع صدى صوته في أرجاء الحوانيت الزاخرة بالصناعات التقليدية, تقرأه لوحات فنية مليئة بالأفكار والجمال في معمار فريد مترف بالألوان.طالب أجنبي: لديك منظر جميل هنا, عُشق هذا المكان وسهل جداً وخاصة عندما يكون الطقس جميل فترى الحدائق الخضراء والبيوت القديمة.: أهو المكان فقط؟ أم المكان والإنسان مبعث عشق الأجانب للسكن في هذه الدور السامقة البنيان؟ وهل لهذا العشق روحٌ ومعنى؟ مادام البعض من أهل صنعاء ينزحون تباعاً للسكن في الأحياء الجديدة.لندا (طالبة أميركية): سافرت كثيراً وتنقلت بين دول الشرق الأوسط يمكنني القول بأن اليمن هي المفضلة لدي، ولذلك أعيش هنا.جان لامبيرت (موسيقار وباحث أوتار): كنت أبحث عن مجتمع مثل اليمن صراحةً، وجيب اليمن بالصدفة بالأول ولكن كأنه اليمن كنت عم أدور عليه من زمان يعني.


 
 توقيع : أبووجدان الشيبه


التعديل الأخير تم بواسطة : أبووجدان الشيبه بتاريخ 27-04-2008 الساعة 11:34 AM

رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 11:49 AM   #5
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية أبووجدان الشيبه
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم :  476
لوني المفضل : #470604


الأسواق والحرف :تعددت الأسواق في صنعاء بتعدد الحِرف والمهن التي احترفها سكانها ونظراً لتعددها فقد ذكرت بعض الروايات بأن صنعاء سميت بهذا الأسم لكثرة الصناعات فيها وقد سميت هذه الأسواق بأسماء الصنعة التي تزاول في المكان وهي كما يلي :- 1) سوق المحدادة 2) سوق المنجارة 3) سوق المنقالة 4) سوق البشامق 5) سوق السراجين 6) سوق العنب 7) سوق الكوافي سوق الأقطاب ( أقطاب المدايع ) 9) سوق المراقعة 10) سوق المدايع 11) سوق القص 12) سوق السلب 13) سوق المبساطة 14) سوق البز 15) سوق المعطارة 16) سوق الحب 17) سوق اللقمة ( الخبز) 1 سوق السمن 19) سوق القات 20) سوق المصباغة 21) سوق المخلاص (الفضة) 22) سوق الزبيب 23) سوق النظارة ( يباع فيه السليط ، القاز ، والحناء ، والقرض) 24) سوق الفتلة 25) سوق المدر والأوطفة 26) سوق الحمير 27) سوق البقر 2 سوق الحطب 29) سوق النحاس 30) سوق الملح




سوق الملح ( من اشهر معالم واسواق مدينة صنعاء ويوجد باب اليمن - داخل مدينة صنعاء القديمه )



























أسواق صنعاء القديمة ينظمها قانون غير مكتوب


إذا عرفنا أن التجول في الأسواق العتيقة عامة يمثل متعة روحية للإنسان المتذوق للجمال، فلا بد أن نضيف إلى معرفتنا أن التسوق في أسواق صنعاء القديمة خاصة هي سياحة عبر الزمن.



ففيها يجد الإنسان نفسه متوحداً مع المكان ومتنقلاً بين عصور وأزمنة مختلفة ليزرع ذلك التجوال في نفسه انطباعاً استثنائياً عامرا بالألفة مع الناس والمباني والأسواق وكل الأشياء المحيطة به. إذا قدر لك أن تزور صنعاء القديمة وتدلف إلى أزقتها وحواريها وتتجول في أسواقها المتخصصة كما يقول موقع «إيلاف» فانه حتما سيأسرك المكان بعبقه الشاعري، ونموذج بنائه الفريد، حيث ترى ترابط الأسواق المتوزعة في الأزقة الضيقة والحواري المرصوفة العتيقة وإطلالة ناطحات السحاب الياجورية نسبة إلى طوب الياجور المصنوع من الطين المحروق العائمة في الفضاء..

إذا كنت متذوقا للفن المعماري ورونق العمارة الإسلامية القديمة فان صنعاء القديمة ستشعرك بأنك في وحدة فنية متكاملة ومتناسقة، مصممة وفق أرقى فنون الهندسة والتنسيق وان ثمة عوامل ود وتكاتف ربطت كل جزئية من جزئيات المكان من أسواق وسماسرة وحوانيت تجارية بمحيطها المعماري الفريد.

بين باب اليمن جنوبا وباب شعوب شمالا طول صنعاء القديمة الذي لا يتجاوز 2 كيلو متر بين هذين البابين يوجد (1911) حانوتاً (محلاً تجارياً صغيراً) بحسب تعداد الجهات المختصة أي دون ذكر الحوانيت العشوائية والتي تنتشر كثيرا داخل سور صنعاء القديمة دون تراخيص أو وثائق من الجهات المختصة في البلدية وأمانة العاصمة وهيئة الحفاظ على مدينة صنعاء التاريخية . .

تتوزع هذه الحوانيت على قرابة 40 سوقاً متخصصاً تحتضنها أزقة وحواري صنعاء القديمة، وتشكل مربعاً تجارياً وإنتاجياً ضخماً ومترابطاً وفق هندسة بديعة أبدعتها يد البناء اليمني القديم وزينتها مهارة واحتراف التاجر المحنك العارف بمضمار التجارة وفقاً للمبادئ الأخلاقية لا الربحية . .

تلك هي أسواق صنعاء القديمة، المؤسسة التجارية الاقتصادية المتجذرة في صميم تاريخ وحضارة اليمن خاصة، والعرب وشعوب العالم عامة من خلال قدرتها على تغطية احتياجات السوق الأخرى بفائض الإنتاج قديماً.

أسواق صنعاء القديمة التي ذكرت في كتب التاريخ والبالغة (50) سوقاً والتي تناقصت مع مرور الزمن لتصل حالياً إلى 35 سوقاً متخصصاً فقط..وحسب دراسة للدكتور فرانك ميرمين أستاذ علم الاجتماع في معهد الهندسة المعمارية في فرساي (فرنسا) كانت أسواق صنعاء القديمة تمثل على المستوى الإقليمي مركزاً مهماً للإنتاج الحرفي ولتجارة المنتجات الريفية . . إلا إن تأثيره التجاري اكتسب بعداً دولياً لأن المدينة شاركت في تجارة القوافل التي كانت تربط موانئ البحر الأحمر والمحيط الهندي بشمال شبه الجزيرة العربية.

وتقول الدراسة إن شهادة (ابن رسته) في القرن التاسع الميلادي (الثالث الهجري) تكشف إن سوق صنعاء كان يصدر الجلود والأحذية والسجاد والأردية المختلفة وآنية من (اليشب الأسمر).

وكان يوجد في سمسراتها (حاناتها) حرفيون عديدون يعملون بتشذيب العقيق اليماني والأحجار الكريمة.. وكانت القوافل تقدم من الشام ومن بلاد فارس محملة بالذهب والحرير والتوابل والعطورات والأقمشة لتباع في أسواق صنعاء القديمة.

فيما كانت الثياب المنسوجة في مناطق زبيد ويريم ووصاب وحضرموت تباع في سوق البز.

أما السلال والفخار المنتجة في القرى المجاورة كانت تباع في السوق الذي كانت تباع فيه المنتجات الزراعية لتلك القرى.. وشكلت تجارة البن الذي كان يخزن في سوق (البن) بصنعاء ويعاد توزيعه منها في القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين مصدر غنى للمدينة والدولة.

ويشير الدكتور فرانك يترمين في دراسته التي نوه عنها موقع «إيلاف» إلى إن تاريخ إنشاء العديد من الخانات (السماسر) يعود إلى تلك الفترة (أي القرن 71م ـ81م) أو إلى فترة الاحتلال العثماني الثاني . . ويقول: لكن المظهر الحالي للسوق يعود إلى الاحتلال العثماني الثاني الذي شيدت خلاله اغلب السماسر والدكاكين . . فمن بين 73 سمسرة جرى إحصاؤها في السوق أو بالقرب منه لم يحتفظ منها بوظيفته التقليدية سوى أسواق بيع الزبيب والبن.

ورغم مرور الزمن وتعاقب الأجيال على إدارة هذه الحوانيت والأسواق إلا إن ملامحها العريقة وبساطة الماضي وروح العصر لا تزال تهيمن على جوهرها ومظهرها الجميل رغم تحول حاناتها وسماسرها التي يشارف عددها 37 سمسرة إلى مستودعات للبضائع والمنتجات المستوردة، إلا إن أسواقها لا تزال تكتظ بالمنتج المحلي والقديم وتظل فرادتها في كون كل سوق وحدة مستقلة بذاتها لها خصائصها ومميزاتها ودلالاتها العميقة اجتماعياً وإنسانيا وتجارياً واقتصادياً.ومن الأسواق المتخصصة في التجارة سوق الحبوب والبهارات والزبيب وسوق النظارة والقات والمبساطة والحلقة والمعطارة والملح والصرافة والفتلة وا��بز.

والأسواق الموسمية مثل سوق العنب و(دار الجامع) الذي تباع فيه الأضاحي.

والأسواق الإنتاجية الحرفية منها مازال باقياً مثل سوق الجنابي والخياطين والنجارة.


ومنها ما هو في طريقه إلى الاندثار مثل سوق المحدادة والمدايع والخراطة والسلب (الحبال) والحياكة، ومنها ما اندثر مثل سوق الخراطيش (الرصاص) والنحاس وسوق الصباغين والكوافي والإسكافيين والقمريات والمواقد والجص نتيجة لعدم قدرتها على التكيف مع المتغيرات الحياتية.

ولأخذ فكرة اكبر عن هذه الأسواق ينبغي أن نأخذ مرشدا سياحيا من أهل صنعاء القديمة حتى يسلط الأضواء على كل سوق منها على حده لكشف جمالياته وقيمته التاريخية والمعاصرة.

سوق النظاره

تبدأ جولة التسوق في أسواق صنعاء القديمة، من سوق النظارة الذي يمتد من المدخل الجنوبي للمدينة القديمة (باب اليمن) إلى جوار إحدى معاصر السليط زيت السمسم الواقعة بعد سمسرة النحاس. وسوق النظارة عبارة عن ممر طويل يسمى (دهليز) صنعاء إشارة إلى مداخل بيوت المدينة القديمة (الممر الضيق بداية البيت في الطابق الأرضي) . .

لأسواق صنعاء القديمة في الوقت الحاضر والتي يفضي إليها هذا الممر، حيث نجد كل سوق مختص ببيع وإنتاج سلعة معينة دون غيرها كما سيأتي.. وعلى جانبيه تتراص المحلات التجارية بنظام وترتيب..وتم تقسيم سوق النظارة إلى حوانيت متخصصة بحيث يكون كل 3-4 محلات تعرض سلعاً مختلفة عما تعرضه المحلات الأخرى المجاورة.. (التمور المجففة والرطبة بأنواعها، الحلي والمشغولات الفضية بكثرة، المكسرات والبهارات والحلويات والتمباك التبغ والجاز والسليط زيت السمسم والكوافي والصرافة والتحف والهدايا والمصاحف... و.. الخ).

وسمي بسوق النظارة لأنه اشتهر ومازال ببيع العطورات وأدوات التجميل والحنة والأقمشة والملبوسات الجاهزة وقيل لأنه أول سوق يقع نظر الزبائن المتسوقين عليه عند مدخل صنعاء القديمة من الجهة الجنوبية باب اليمن .

والغالب في سوق النظارة هو إن أكثر محلاته سماسر كانت مخصصة لبيع القشر قشرة البن والمفروشات والزعل القديم..

ولان سوق النظارة أشبه بسوبر ماركت راقي ومنظم وشامل لمختلف السلع التجارية فإن أهالي صنعاء القديمة كما اخبرنا الأخ محمد احمد الحمامي صاحب محل مشغولات فضية وحلي في سوق النظارة أطلقوا عليه قديماً اسم سوق (نسيت) من النسيان إشارة إلى لجوء الزبون إلى هذا السوق في طريق المغادرة لشراء السلع التي نسي إن يشتريها من الأسواق الداخلية المتخصصة.





الفضة والعقيق اليماني

للفضة سوق خاص اسمه سوق (المخلص) وهذه التسمية تأتي من التخليص حيث تعتبر بلادنا غنية بالخامات الفضية التي تجلب من مختلف المناطق إلى سوق (المخلص) لتخليصها (تصفيتها) من الشوائب والمعادن الأخرى.

يذكر خالد علي شامية احد تجار الفضة والحلي والمشغولات الفضية إن لفظ مخلص يطلق على الفضة النقية التي تتفاوت نسبة معادلتها بين 925 - 999 سبائك فضية.. أما اقل من هذه النسبة إلى حدود 65% يسمى فضة ثم تأتي بعد ذلك النصفي 50% والربعي 25% ومن هذا اشتق اسم سوق المخلص..

ويؤكد شامية إن سمسرة النحاس الواقعة في نهاية سوق النظارة أصبحت السوق الأساسية للفضة ويدخل في إطارها سوق العقيق حالياً.. ولكل تاجر فضة معمل خاص خارج المحل غالبا ما يكون في المنزل.. لتنقية الخامات وتشكيل المشغولات الفضية بالإضافة إلى تخصص هذا السوق في حل الأحجار الكريمة وقطعها.. حيث انه تم دمج سوق العقيق مع سوق الفضة..

وسوق العقيق متشعب إذ لا يختص التاجر في بيع العقيق فقط إنما الآن يتطرق إلى أكثر من مجال فهو إلى جانب العقيق اليماني المشهور يبيع الياقوت وأحجار كريمة مختلفة كالزمرد والكهرمان والمرجان وغيرها من الأحجار التي يتم بها تطعيم المشغولات الفضية.

سوق الحبوب والبهارات

سوق الحب والبهارات من الأسواق التجارية المعروفة في صنعاء وهو عبارة عن سقيفة كبيرة تجلب إليها جميع الحبوب من مختلف وديان اليمن وسهولها، فالسقيفة هي المخزن الرئيسي وأي مزارع يجلب الحبوب إلى السوق.

لا يحق لأي تاجر إن ينتظره خارج السوق أو يشتري منه داخل السوق وإنما يودع المزارع بضاعته في السمسرة حتى يحضر عاقل السوق.

أحمد بن علي الكدس تاجر قديم في سوق الحبوب قال إن السقيفة عمرها أكثر من 300 عام.. وهي المخزن الرئيسي للسوق . . هي التي تقوم بتموين المحلات التجارية وتغطية الأسواق الخارجية بل والتصدير إلى دول الخليج وبأسعار موحدة ونظام معين.. وسار التجار في سوق الحبوب على هذا النظام إلى وقت بعيد..

ويؤكد الكدس إن سوق الحبوب اختل نظامه مؤخراً بسبب تغير الظروف وصار التجار يتعاملون مع البهارات أكثر من تعاملهم مع الحبوب إذ إن البهارات تتوفر بكميات كبيرة بينما الحبوب، صارت حكرا على تجار كبار في صنعاء خارج الأسواق القديمة.. ولهذا اندمج سوق الحبوب مع سوق البهارات..والسوقان مجتمعان يبيعان الذرة البيضاء والحمراء، الشعير، البر، الدخن، البقوليات بأنواعها، والثوم، والفلفل، والحلبة، والقرفة، السنوت، والزنجبيل، والبن، وغيرها . . . بالإضافة إلى بيع البهارات المستوردة..

تجدر الإشارة إلى إن البهارات ظل سوقها متخصصاً لفترات زمنية طويلة وقبل إن يطلق عليه سوق البهارات كان يسمى سوق الملح وهي التسمية التي أطلقت على المنطقة القديمة كاملة . . حيث كان في هذا السوق مطاحن متخصصة في طحن الملح الذي يجلب بكميات كبيرة من الأحواض المتبخرة في السواحل اليمنية . . وكان السوق صغيرا ويبيع الملح فقط، ثم دخلت عليه البهارات وتوسع واتخذ اسمها..



الخنجر اليمني

يعتبر هذا السوق من أكثر أسواق صنعاء القديمة شهرة وأهمية كون الجنبية رمزا مهما للمجتمع اليمني عامة ويرتبط بالرجولة.. بل ولها دلالات على المراكز الاجتماعية للمواطنين، وعلى الغني والفقير. . وهي تحفة ثمينة انفرد اليمنيون منذ القدم بصناعتها فهي موروث حضاري عريق ومدهش . . ومجد الجنبية هو شهر رمضان والمناسبات الدينية كالأعياد، والمناسبات الأخرى كالأعراس، وهذا فيما يتعلق بعواصم المحافظات الرئيسية.. أما الأرياف فيعتبرون الخروج إلى الشارع بدون جنبية وصمة وت**** من شأن الفرد وأسرته..

في سوقي الجنابي والعسوب (حزام الجنبية) تتفاوت الأسعار وتنقسم إلى مستويات عدة فهناك جنابي عادية ورخيصة، وهناك مستوى وسطي، وهناك مستوى رفيع وغالٍ خاص بالأثرياء والمقتدرين.. وفي كل الأحوال فإن السوق يلبي كافة طلبات المواطنين..

والقيمة المادية والفنية للجنبية تكمن في نوع المادة المصنوع منها الجنبية والعسيب . . مثلا الجنابي الأصلية والنادرة وهي التي تصنع مقابض خناجرها من سن الفيل او من قرن وحيد القرن.. وتطرز بحروف الذهب والفضة.. ويقتنيها الأثرياء..

كما إن هناك جنابي تصنع مقابضها من قرون البقر والماعز وأحيانا من الخشب أو البلاستيك وهذه يقتنيها البسطاء والفقراء..

وعن النصلة (حديدة الخنجر) فإنها تصنع خارج صنعاء في منطقة رداع وغيرها من المناطق اليمنية، والبعض يصنعها في سوق الجنابي وكانت من قبل تصنع في سوق المحدادة، والنصلة المتميزة هي المصنوعة من الحديد الصلب كجنازير المدرعات.. وهناك نصلات عادية ليس لها أي قيمة يشتريها ذوو الدخل المحدود.

أما العسيب (الغمد والحزام) فإن للغمد عدة أنواع، ربما لكل نوع دلالات انتمائية مناطقية أو عشائرية . . وهي من صميم التراث اليمني.. مثل العسيب الصنعاني (الأخضر) والمأربي (الأبيض) والمسيفل (أبيض متوج بثلاث ظفائز جلدية حمراء) والتوزة (ذات صدر فضي)..

وبالنسبة للأحزمة منها ما هو تراثي ويطلق عليها (التزجة) مصنوعة من السيم الفضي وتتدلى منها الجيشيات والحروز والمحافظ (الكتاب) وكلها مشغولات فضية.. ومعظم مواد تصنيع العسوب محلية و****ها مستورد، لان الحرفيين في هذا السوق يتفنون في إبداع تشكيلات نقوشات الأحزمة التي كانت سابقا تصنع من الجلود وتطرز بالسيم الفضي أو الأحمر أو الأصفر أو الذهبي، والحزام المذهب لا يستطيع شراؤه إلا أصحاب الثروات.. وقد طغت على سوق العسوب حاليا الأحزمة المستوردة الرخيصة للعامة والفقراء.


 
 توقيع : أبووجدان الشيبه


التعديل الأخير تم بواسطة : أبووجدان الشيبه بتاريخ 27-04-2008 الساعة 12:06 PM

رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 11:55 AM   #6
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية أبووجدان الشيبه
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم :  476
لوني المفضل : #470604


** سور صنعاء وأبوابها :




قد يتساءل المرء وهو ينظر إلى سور صنعاء، وهو يتثنى محتضناً منازل المدينة القديمة بطرازها المعماري الفريد: هل هناك أجمل من هذا المكان؟ وتكتمل قدرة المشهد على الإدهاش عندما تنظر إليه من زاوية "السايلة" وهي مجرى السيول الأكبر في العاصمة اليمنية الذي يكتسي بكل أناقته عندما يمر تحت السور مرصوفا بالأحجار بطريقة تؤكد براعة اليمنيين المعروفة في فنون العمارة والبناء.


وسور صنعاء احتفظ على مدى السنين بهذه القدرة على الإدهاش والإعجاب. فهو فرض وجوده على جميع كتابات المؤرخين ومدونات الرحالة ومشاهدات الزائرين. فليس هناك، تقريبا، من كتب عن مدينة صنعاء دون أن يتطرق إلى هذا السور كواحد من أهم معالم هذه المدينة التي يقال أنها أقدم مدن الأرض، ويُروى أن سام أبن نوح هو الذي بناها.

إذا كان الحديث عن صنعاء يرتبط دائماًَ بعراقتها وبقدرتها الخارقة على الاحتفاظ حتى الآن بسمات الماضي القديم، وتزاوج المظاهر المحدثة فيها مع ما خلفته العصور الماضية من معالم وآثار، فان سور صنعاء يعتبر دائما واحداً من هذه
المعالم وهو يقف شاهداً حيا على العراقة و القدم والتاريخ المزدهر وسمات الخصوصية والتفرد في مهد الإنسان وحضارته الأولى اليمن.


ظاهرة بناء الأسوار حول المدن تكاد أن تكون ظاهرة عامة في تاريخ العالم ومواطن الحضارات القديمة، إذ كانت الأسوار تبنى حول المدن و المراكز الهامة كحواجز دفاعية تحميها من الغزوات.. وقد وجدت الظاهرة في اليمن منذ وقت موغل في القدم.. وتحدثنا الآثار القديمة أن العديد من المدن اليمنية القديمة الهامة كانت ذات أسوار تحيط بها، مثل عدن وزبيد وصعدة ومأرب. ويلاحظ أن بناء أسوار المدن في اليمن ارتبط إلى حد كبير بالمدن المنبسطة المكشوفة، فيما اتخذت المدن القائمة على الجبال ومنحدراتها موقعها الجبلي المرتفع كحامٍ طبيعي لها.

عمر السور


تختلف الروايات حول تاريخ بناء سور صنعاء، ولكن العديد من المراجع والدراسات اعتمدت على قول للمؤرخ اليمني أبو محمد الحسن الهمداني (893- 947 ميلادية تقريباً) في مؤلفه "الإكليل" نسب فيه إلى "شعر أوتر" إحاطة صنعاء بحائط هو سور صنعاء. وهو نفس ما أكده الرازي (ت 1068م) في كتاب "تاريخ مدينة صنعاء". وشعر أوتر (أو شعران أوتر كما يسميه الرازي) هو ملك سبا وذي ريدان الذي حكم بقاعاً كبيرة من اليمن أواخر القرن الثاني بعد الميلاد.


وترى رواية أخرى أن السور بٌني في عهد لاحق وتقول أن من بناه هو السلطان طغتكين بن أيوب في القرن السادس.

والثابت أن سور صنعاء تعرض للهدم وإعادة البناء والترميم لعدة مرات في مراحل مختلفة. وإذا كانت مدينة صنعاء القديمة - ونقصد بها المدنية قبل امتداداتها الحديثة- محاطة تماماً بالسور حتى الستينات من القرن العشرين فان السور الذي قيل أن شعر أوتر هو الذي بناه، تعرض للخراب عدة مرات وكان ممن أصلحه وأداره بالحجر والجص الملك الصليحي على بن محمد علي في القرن الخامس الهجري. ولعل هذا هو ما دعا ابن المجاور إلى القول في مؤلفه (تاريخ المستبصر) إن هذا الملك هو الذي سوّر صنعاء. وركّب على سورها سبعة أبواب.


ويحكي أبو الحسن بن على الخزرمي في كتاب (المسجد المسبوك) كيف خرّب السلطان على بن حاتم الهمداني درب صنعاء عام 570 هجرية وكسر خنادقه واستأصل مآثره لدى سماعه بخبر قدوم (توران شاه الأيوبي) إلى صنعاء. وأعاد بعد ذلك طغتين الأيوبي بناء السور في أواخر القرن نفسه. وفي عـام 1036 ،وبعد أن أصاب الخراب السور مرة أخرى، قام الوالي محمد علي باشا بتكليف أفضل المعماريين بإصلاح شقوقه وصدوعه ومنعه من السقوط والتهدم. وتحسينه. (د. يوسف محمد عبد الله – مجلة الإكليل- العددان الثاني والثالث، السنة الثانية- 1983م).


أبواب السور

توجد في سور صنعاء عدة أبواب حسبها الهمداني في "الإكليل" تسعة. ولكن ابن المجاور يعدها سبعة هي: باب غمدان، وباب دمشق، وباب السبحة، وباب خندق الأعلى، وباب خندق الأسفل، وباب النصر، وباب شرعة.


وفي وصف حديث يقول القاضي محمد الحولي أنهم عرفوا بصنعاء أربعة أبواب هي: باب اليمن، وباب شعوب، وباب السبح، وباب القصر، المسمى أيضا باب ستران.


وعرف سكان صنعاء أبوابا أخرى بالسور هي: (خزيمة) و(الشقاريف) و(البلقة) و(الروم) و (القاع)، ولكن الحولي يقول إن هذه الأبواب محدثة ولعلها تعود إلى القرن الثاني عشر أو قبله. ويضيف بعض من عاصروا صنعاء عندما كانت محاطة بالسور تماماً إلى الأبواب المذكورة (باب شرارة) و(باب السبحة) الذي هدم سنة 1966 ميلادية.


باب اليمن هو الباب الرئيسي من هذه الأبواب وهو الآن أجملها وأتقنها صنعة. ويقف كواحدة من التحف المعمارية اليمنية. ويشكل المدخل الرئيسي لسوق صنعاء الذي يعتبر من أقدم الأسواق في العالم، ويتجسد في الحاضر كقطعة حية وفريدة من الماضي. وحتى مطلع الستينات من القرن العشرين كانت جميع هذه الأبواب تغلق عند مغيب الشمس مساء كل يوم فلا يسمح بعد ذلك بالدخول إلى المدينة أو الخروج منها.


وصف السور


سور صنعاء الآن جميل ومدهش .. انه حائط عالٍ يمتد متلويا حول مدينة صنعاء القديمة.. ينتفخ بعد كل مسافة ليشكل قلعة أو حصن دائري. وخلفه تشهق مباني صنعاء القديمة المزخرفة بالجس البيض ونوافذها الملونة.


بٌنى سور صنعاء من الطين أو اللبِن الذي تمت معالجته بطرق تقليدية معروفة في اليمن تجعله مقاوماُ لمياه الأمطار وتحفظه قائماً لمئات السنين. ولكن هذا السور بدأ في التهدم بعد أن فقد قيمته الوظيفية بانتهاء العهد الإمامي في 1962م، وترك نظام علق الأبواب واتساع العاصمة اليمنية لتصبح صنعاء التي كانت محاطة بالسور، جزيرة صغيرة وسط الامتدادات العمرانية الواسعة التي أحاطت بها من كل جانب، وليلحق الإهمالٌ بالسور أضرارا كبيرة جعلت المتبقي منه أجزاء صغيرة متفرقة، قبل أن تتدخل منظمة اليونسكو في السنوات الأخيرة لإعادة بناء السور.


إن الوصف الوارد في المصادر التاريخية وفي حكايات من عاصروا وشاهدوا السور وهو مكتملا تشبه الأساطير في سحرها وغرابتها..إذ يقول رحالة ايطالي، زار صنعاء في القرن التاسع الهجري: إن أعلى السور كانت تسير عليه ثمانية خيول مجتمعه. وتسجل الطبيبة الفرنسية كلودي فايان، التي عملت باليمن في خمسينات هذه القرن: "إن أسوار المدينة كانت ترتفع إلى عشرة أمتار وتعلوها طريق دائرية. أسوار من الطين كثيفة وعالية تزينها أبراج تحيط المدينة من كل جانب، أبواب تقفل في الليل. والباب الرئيسي هو باب اليمن والذي يجب أن يدخل منه الأجانب (...) فتلك قاعدة متبعة بدقة تفسرها خرافة قديمة.. فقد كان في عقد الباب طلسم، أو حجاب للحماية، فإذا اجتازه العدو أو ثعبان خر لتوه صعقا".


ويصف الدكتور أحمد فخري في كتابه (اليمن ماضيها وحاضرها)، الذي صدر في 1957م، هذا السور فيقول أن ارتفاعه لا يقل في أية نقطة عن ثمانية أمتار. وسمكه يختلف باختلاف الأحياء، فتارة لا يزيد عن مترين وتارة لا يقل عن أربعة أمتار. ويوجد في كل خمسين مترا تقريبا جزء منه مستدير بارز إلى الخارج يسمونه النوبة. ومجموع هذه الحصون الصغيرة 128 حصنا.


ويتحدث الباحث اليمني علي حمود الفقيه عن وصف السور ووظيفته الدفاعية فيقول: إن "بالسور أبعاد متناسقة، بروج (كركونات) خاصة، بالجنود الموكول إليهم حراسة البلد. وهذه البروج قائمة على مسافات متساوية من الأبواب، وفيها رمايات كرمايات المنجنيق و أماكن خاصة للمراقبين يقف فيها الحراس ليل نهار. ولهم في الليل نظام خاص يتأكدون بواسطته من تيقظهم وانتباههم بواسطة الصياح بعضهم على بعض, وترديد بعض العبارات المعروفة عندهم. ويبتدئ بالصياح عادة الحارس القريب من السراي (قصر الحاكم) فينادي بعبارته المعروفة فيرددها في الحال حارس المخفر القائم إلى جانبه، وهكذا دواليك إلى أن يردد جميع الحراس بالمخافر هذه العبارة ويصل الدور إلى حارس السراي فينادي بعبارة أخرى فيرددها الجميع. وأحيانا وزيادة في الحرص وفي ظروف خاصة يستعملون الأبواق في تبليغ الأوامر العسكرية وفي إبلاغ بعضهم إلى بعض وقت الصلاة أو الساعة، إلى غير ذلك من الأمور الهامة" (مجلة الإكليل العددان الثاني والثالث السنة الثانية- 1983م).


وغير السور الذي يحيط بمدينة صنعاء كانت هناك أسوار داخلها تقسمها إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي القسم الشرقي، والقسم الأوسط، الذي يسمى بير العزب، والقسم الذي كان يضم مدينة يهود اليمن التي يفصل بينها وبين بير العزب سور ترابي يتواصل مع السور العام للمدينة الذي كان يمتد حتى آخر عهده بطول خمسة أميال تحيط بالأحياء الثلاثة.


تجديد السور

أدرجت المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) مدينة صنعاء في 1980م ضمن التراث العالمي. وقررت حماية الآثار والمواقع التي بها وصونها وترميمها وإحيائها. ونظمت السلطات اليمنية بعد ذلك حملة وطنية ودولية لتحسين مدينة صنعاء القديمة وتشكيل لجنة للحفاظ عليها وتحسينها. وبدأت مع (اليونسكو) في صيانة وترميم المدينة . وكان لسور صنعاء، كواحد من أبرز معالم المدينة القديمة، نصيبا وافراً من الاهتمام تم ضمنه تجديد الأجزاء المتبقية من السور من خلال بناء سور جديد من الطين بأساس من الحجر ملاصق للسور القديم. والسوران القديم والجديد يمثلان الآن كواحد من أهم المعالم السياحية التي تستثير الزائرين إلى اليمن وتحظى بإعجابهم.


وحتى مطلع الستينات من القرن العشرين كانت جميع هذه الأبواب تغلق عند مغيب الشمس مساء كل يوم فلا يسمح بعد ذلك بالدخول إلى المدينة أو الخروج منها. سور صنعاء الآن جميل ومدهش .. انه حائط عالٍ يمتد متلويا ح


ما تزال الحكايات الصنعانية عن سور صنعاء مروية حتى يومنا هذا ... وتذكر المصادر أن من أدار سورها الملك الأغر علي بن محمد ابن علي المعلم الصليحي بالحجر والجص وركب عليه سبعة أبواب باب غمدان ينفذ إلى اليمن وباب دمشق ينفذ إلى مكة ، وباب الشيخة ينفذ إلى محلة الشيخة ، وباب خندق الأعلى يدخل منه السيل ، وباب خندق الأسفل يخرج منه السيل يسقي الأرض ، وباب النصر ينفذ إلى جبل نقم وبراش ، وباب شرعة وينفذ إلى بستان السّر (13). وتذكر بعض الروايات أن السور ينسب إلى الملك ( شعرم أوتر ) وهو أول من أداره وقد جعل فيه تسعة أبواب وأن أعلى السور كانت تمشي فيه ثمانية خيول مجتمعة كما شاهد ذلك الرحالة الإيطالي في القرن التاسع الهجري ( 14 ) ولم تقف الروايات عن سورها وأبوابه عند هذا الحد بل ذهبت إلى أن ( شعرم أوتر ) هول الذي أوصل بنيات القصور وأحاط على صنعاء بحافظ ، وقد تعرض للخراب مراراً أحدهما على يد الإمام يوسف بن يحيى بن أحمد الناصر بن الإمام الهادي وقد إعادة قيس الهمداني ، كما أن السلطان حاتم بن أحمد اليامي من أعيان المئة السادسة أمر بهدمه أثناء



حروبه مع الإمام أحمد بن سليمان ، فلما جاء السلطان ( طغتكين بن أيوب ) إلى اليمن أعاده وأدخل الحي الذي استحدثه لنفسه وأهله وحاشيته ومنه بستان السلطان المعروف اليوم ، وقد أخربها الإمام ( المتطرّف ) عبدالله بن حمزة المتوفى سنة 614 هـ . وتذكر المصادر المتأخرة بل المعاصرة أن ستة أبواب كانت بصنعاء وهي المعروفة بيننا اليوم وهي : باب ستران ، وباب اليمن ( وكان ملتوياً فلا يرى الخارج منه شاكلة باب مدينة زبيد الموجود ) وقد هدمه أحمد فيضي باشا القائد العثماني سنة 1316هـ وأعدا بناؤه على ما هو عليه اليوم وباب السبحة . وكان في هذا السور عدد كبير من الأبراج متساوية المسافة وكان في وسط السور ممر لفارسين يمشيان معاً ، وكان يستعمل – أحياناً – لعربات المدافع عند الحاجة لحماية العاصمة ( 15 ) ويذكر لنا القاضي محمد بن علي الأكوع الحوالي ، أن أبواباً قد أحدثت على ما ذُكر وهي : باب القصر ، باب البلقة ، وباب الروم ، وباب القاع ، وقد أحدثت حينما بني حي بير العزب ويعيد ذلك إلى القرن الثاني عشر الهجري أو قبله (16) .


 
 توقيع : أبووجدان الشيبه


التعديل الأخير تم بواسطة : أبووجدان الشيبه بتاريخ 27-04-2008 الساعة 11:59 AM

رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 12:10 PM   #7
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية أبووجدان الشيبه
أبووجدان الشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 23-02-2012 (04:56 PM)
 المشاركات : 13,190 [ + ]
 التقييم :  476
لوني المفضل : #470604


اتمنى ان الموضوع اعجبكم

ومن لديه اضافه فليضعها هنا


 
 توقيع : أبووجدان الشيبه



رد مع اقتباس
قديم 27-04-2008, 11:52 PM   #8
الذوق الرفيع


الصورة الرمزية ابوماجدالشيبه
ابوماجدالشيبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 27-08-2014 (07:32 PM)
 المشاركات : 14,190 [ + ]
 التقييم :  823
لوني المفضل : #470604


كيف لايعجبنا يا ابا وجدان

موضوع في غاية الروعه والاهميه

سلمت يداك

ويعطيك العافيه


 
 توقيع : ابوماجدالشيبه

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


.


رد مع اقتباس
قديم 28-04-2008, 01:59 PM   #9
عـضــو مميز
متذوق ماهر


الصورة الرمزية زهرة الحب
زهرة الحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 584
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : 09-08-2012 (01:29 AM)
 المشاركات : 4,362 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #470604


موضوع رائع جدا

وجهد مميز في جمعه

قواك الله اخوي

ويعطيك الف عافية عالطرح المميز

لك ارق تحية،،


 

رد مع اقتباس
قديم 28-04-2008, 05:46 PM   #10
متذوق مجتهد


الصورة الرمزية أبو صقر أبو شارة
أبو صقر أبو شارة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 456
 تاريخ التسجيل :  Dec 2007
 أخر زيارة : 24-03-2010 (06:23 PM)
 المشاركات : 108 [ + ]
 التقييم :  89
لوني المفضل : #470604


شكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا
شكـــــــــــــــــــــرا
شــــــــــــــــــــــرا
على هذا البث الجميل وماهوا
بغريب على واحد مثل أبو وجدان الشيبه
يعطيك العافيه ودام قلمك وانت صراحة
منور الساحة
تقبل مــــــــــــــــروري


 
 توقيع : أبو صقر أبو شارة


التعديل الأخير تم بواسطة : أبو صقر أبو شارة بتاريخ 28-04-2008 الساعة 05:48 PM

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشمس تتناول القهوة في صنعاء القديمة الملكة بلقيس ساحة النثـر و الخـواطر الأدبيـه 12 26-06-2010 09:23 PM
حلا صنعاء مولعني حلا صنعاء معذبني شرف الدين فاضل ساحه الشعر الشعبي 22 30-05-2009 12:03 PM
صنعاء القديمة.. اندماج العراقة بالحداثة أبووجدان الشيبه ساحة المواضيع المميزهـ 13 21-06-2008 05:17 AM
صنعاااء معلومات قيمه عن صنعاء( صنعاء حسبك يأبنت الحسب) ناصر عون الله الساحـــه المفتـــــــوحة 10 07-01-2008 07:32 PM
((((( على ابواب صنعاء القديمة ))))) مقبل الجوفي ساحة النثـر و الخـواطر الأدبيـه 8 29-06-2007 10:09 PM


الساعة الآن: 08:30 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7. Copyright ©2000 - 2014, ! ωαнαм ! © 2011-2012